عبور

كل واحد منهم ترك بصمته الخاصة خلال تشكل شخصيتي.. جدتي ووالدي ووالدتي.. خطّوا لي بأفكارهم وأسلوب حيواتهم التي عايشتها عن قرب، مسارات ثلاث، فاكتسبت القوة، الطموح، والأخلاق.
لم أنتبه لتأثيرهم الكبير عليَّ حتى وقت قريب، زرعت جدتي فيَّ ثقتي بنفسي. والدي كان مسؤولاً عن تنشئتي كفنانة. أما والدتي، ورغم أنني كنت أرفض أسلوبها وطريقة عيشها في صغري، فأعترف أنها هي من صنعتني بأخلاقي وشخصيتي الخاصة التي أصبحت عليها الآن.
أنا من مدينة حلب، تربيت في طفولتي بمنزل جدي لأبي. بعد أن أنجبَتْ والدتي أخي الذي يصغرني، وبدأت تظهر عليها أعراض مرض نفسي. ذهبَتْ هي وأخي الرضيع لتسكن في منزل عائلتها حيث تستريح وتتلقى المساعدة وتخضع للعلاج. بقي والدي لوحده في منزلنا، وتكفَّلت جدتي بتربيتي في منزلها، حتى بلوغي عمر ست سنوات.
والدي فنان تشكيلي درس أصول الرسم في معهد، وكان موهوب جداً. عمله الأساسي كان في تيسير المعاملات العقارية. لديه شخصية قوية قد تدفعه إلى سلوك متعجرف وأناني أحياناً. فهو سليل عائلة ميسورة الحال، وتلقّى الكثير من الدلال في صغره. لكنه منحنا أنا وأخوتي الأربعة ما نحتاج، وفي مرات كثيرة، ما يفوق استطاعته. قد لا يشتري لنا ثياب العيد إن ضاقت به الأحوال المادية، لكنه في الوقت ذاته سيخضعنا لجميع الدروس الخصوصية والدورات التي تساعدنا في أن نكون متفوقين في المدرسة، وسيقدم لنا كل حاجياتنا التي تتعلق بالتعليم.. في هذا المنحى، كان والدي حاضراً دائماً.

تحذير: هذه القصة تحتوي على تفاصيل عن الحرب قد يجدها البعض مؤلمة
لتحميل قصة ايمان يرجى الضغط هنا
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp