الرابطة تسلم الآلية الدولية (IIIM) معلومات وأدلة عن أكثر من 100 عامل سابق في سجن صيدنايا

سلمت رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا في وقت سابق من شهر تشرين أول/ اكتوبر مجموعة من الأدلة والمعلومات حول هوية عسكريين عاملين في سجن صيدنايا يعتقد تورطهم في جرائم ضد الإنسانية من بينها جرائم تعذيب معتقلين حتى الموت اثناء فترة عملهم في سجن صيدنايا بسوريا.
شملت الأدلة معلومات دقيقة عن هوية أكثر من 100 موظفين عسكريين وعاملين سابقين في السجن تنوعت أمكان تواجدهم في السجن وفترة خدمتهم داخله. تزامنت عملية تسليم الأدلة مع إطلاق الرابطة تقريرها الذي تضمن معلومات غير مسبوقة عن الهرمية العسكرية وسلسلة القيادة والأوامر داخل صيدنايا، على مدار سنوات عملت الرابطة على جمع المعلومات وتوفير الأدلة والشهادات التي تدعم أي عملية محاسبة أو ملاحقة لمركبي جرائم التعذيب داخل سجن صيدنايا
ويأتي هذا الإجراء في سياق التعاون المشترك مع الآلية الدولية IIIM على مشاركة الأدلة وبناء القضايا لتعزيز الملاحقة القضائية ضد الأشخاص المتورطين في جرائم الحرب في سوريا وتنفيذاً لاتفاقيات التعاون الخاصة الموقعة بين الربطة والآلية الدولية، حيث ساهمت الرابطة في مشاركة المعلومات التي تجمعها عن نظام الاحتجاز السوري والجرائم التي ترتكب داخله.
إن رابطة معتقلي مفقودي سجن صيدنايا لن توفر أي جهد في سبيل الوصول إلى العدالة وهي ملتزمة أمام ضحايا وعائلاتهم بالعمل على ملاحقة المجرمين في سجن صيدنايا وباقي أماكن الاحتجاز وجمع أكبر قدر من المعلومات عنهم بما يضمن تقديمهم للعدالة مهما طال الزمن.